إدريس أحمد
hamada.d.1968@gmail.com
Blog Contributor since:
11 June 2019



Arab Times Blogs
كفى خضوعاً لِجَبْرِيَّة معطِّلة لحركة الإنسان !

أفتتح هذا المقال بكلام منشور على عدة صفحات فيسبوكية استوقفني :

 

"الحياة رحلة و ليست سباقاً و ﻟﻦ ﻳﺼﻴﺒﻨﺎ ﺇﻻَّ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ الله لنا. أقدارنا قد كُتبت، و أعمارنا قد حُددت. و رزقنا محسوب و بدقة. السعادة لا تعني أن لا نبكي ﺃﻭ أن لا ﻧﺤﺰﻥ، بل هي أن نرضى بكل أقدارنا و نملك القدرة على التعامل معها و التعايش معها شاكرين، راضين، حامدين، مبتسمين، متفائلين فاﻟﺤﻤﺪ لله ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻭ ﺃﺑﺪﺍً."

 

هذا المنشور يُثير أسئلة وُجودية خطيرة لا مهرب مِنها :

 

في هذه الحالة ما الفرق بيننا و بين الأشجار و حتى الجمادات ؟

و الطفل الذي داسته شاحنة و سوَّت عجلاتُها بجسده الغض الأرض، و المنسيون تماماً المحرومون من كل شيء حتى أبسط الضروريات : هذا أيضاً مكتوب و مُقدَّر مِن خالق يفيض حناناً و شفقة على مخلوقاته !

 

كل شيء مكتوب، لا يد لأحد فيما يجري : الأقدار منذ الأزل وزَّعت الأدوار هذا له دور الضحية و ذاك له دور الجلاَّد. كل شيء مكتوب يا ضحايا هيروشيما، كل شيء مكتوب يا ضحايا الحروب، كل شيء مكتوب يا ضحايا المجاعة ! فارضوا بقضاء الخالق و قدره و إلاَّ فالويل لكم من عذاب أبدي في الدار الآخرة… جزاءً وِفاقاً من رب كريم لطيف عادل يفيض شفقة و حناناً و رحمة على العباد.

 

ثم نستغرب وجود منكرين لهذا الخالق لأن تصوُّراتنا التقليدية بشأنه تجعل منه المجرم الأعظم بامتياز. أستغفر الله !

 

فيديو أنصح به كل مَن يريد التعمُّق في بعض جوانب هذه المسألة اللاَّهُوتِيَّة و الفلسفية الشائكة :

https://www.youtube.com/watch?v=VpXmqyVy4bY

 

ما في هذا الفيديو كافٍ وافٍ بحق - إلى حد ما - و ليس بحاجة إلى أية إضافة مني. و ذلك هو سبب قِصَر هذا المقال. الرسالة التي أَوَدُّ إيصالها هي : كفى خضوعاً و استسلاماً لفكر جَبْري مُعطِّل لحركة الإنسان على هذه الأرض، لقد أعاقنا على كافة المستويات و قتل فينا روح الإبداع، بل إنه العامل الذي أبقى أُمتنا دهراً طويلاً جداً على هامش الحضارة و التاريخ !

 

"لا بد من إعادة تقديم الدين في أصوله النقية، و بلغة عالمية عصرية تخاطب الكل في كل مكان، و ليس بلغة طائفية مُنغلقة مُتعصِّبة. لا بد من تقديم الدين في روحه و جَوْهرِيَّته و ليس في شكلِيَّاته : الدين كتوحيد و خُلق و مسؤولية و عمل بالدرجة الأولى، الدين كحب و وعي كوني و عِلم و تقديس للخير و الجمال." (مصطفى محمود، "نار تحت الرماد"، 1979)

"نأمل بظهور رجال دين مُتنوِّرين لِحَمل لِواء ثورةٍ فكريةٍ دينية. قد ترى المُؤسسات الدينية التقليدية في هذه الدعوة تحريضاً عليها و تهديداً لِمصالحها، و قد تتَّهم المنادين بها بالكفر و الإلحاد، و الحقيقة أنَّنا نرى في هذه الدعوة خدمة للدين و الأمة، بِمَعنى أنها تعيد للدين نقاءَه بعد أنْ ألصقت به المؤسسات التقليدية تأويلاتٍ مذهبية و ممارساتٍ و طقوساً حرَّفته عن أهدافِه. كما أنَّ دعوة الإصلاح هذه هي لِصَالح الإنسان العربي الذي عانى لِقرونٍ عديدة مِن التهميش و التجهيل، فقد آن الأوان لهذا الإنسان أن يصحو و يتلمس طريقه في مسيرة التمدُّن و التقدُّم العلمي." (وهدان عويس، "نهضة الفكر في الغرب و أزمة الفكر عند العرب"، 2006) 

"إن ضماننا هو في صدق عزمنا على أن لا نظل مُنقادين منفعلين، يفعل فينا الغير و يحكم علينا التاريخ، و لا نفعل نحن و لا نحكم ؛ إنه في جلال طموحنا إلى العمل التاريخي المُبدِع، إنه في مبلغ تقديرنا لما تتطلَّبه هذه الغايات الرفيعة من شروط و لما تُلقيه من تَبِعات، و في صدق استعدادنا للبذل المطلوب ؛ إنه في مدى ارتفاعنا إلى مستوى التحدي الرائع الجَلَل، و الردِ عليه بما هو أجل و أروع." (قسطنطين زريق، "نحن و التاريخ - مطالب و تساؤلات في صناعة التأريخ و صنع التاريخ"، 1985)

hamed   immobility 1   June 29, 2021 12:22 PM
WHEN a people is subjected to continuous repression for a long time by the dominant class where their rule run through a narrow margin between the absolute islamic religious regime and opening dictators civil/religious regime”” in both the social roll is the islamic religious laws and norms , the traditions and the tribal laws” , The emerging new generations, their societies has been in charge of domesticating and indoctrinating them to be absorbed gradually peacefully and without resistance, They hadn´t the freedom to develop their own self and to enjoy their independence ,all should go according the canons. These generations will be immobile , subservience apathetic, absence of the adventure spirit to discover new horizons of knowledge. They don´t miss the freedom ,They have the repression normalized as the natural one while the freedom is something bad indoctrinated to repudiate it, The powerful when they rob go to pray and offer zakah to purge their dirty wealth and the poor pray to have better life in the thereafter . The new generation born old mere passengers from the cradle to the cave . Our religious islamic theologians at the powerful`s service are good artists to invent new repressive fatwa

hamed   2   June 29, 2021 12:23 PM
Our society is governed since the sixth centuries are governed by absolute religious regime with the alshariaah the unfair the repressive the discriminative and the ambiguous ,unquestionable because of its pretended sanctity, what kind of society that at long of this time don`t suffer change convulsions evolution except the ours ,the fucken powerful refuse the renewal and the evolution of the legislation because the actual is their golden hen, To complete the circle Alghazali school,(1058-1111)·· “reason why we run to the past” 1 Alghazali's determinism, , Al-Ghazali denies that natural phenomena involve necessary connections, to deny causes needs effects , because this deny God power and the reasoning mentality to perform miracles , he closed for ever the scientific research . God is the cause of every event in the world, great and small, past, present and future, He deny that man can overcome the obstacles and can forge his future , all is written and predetermined ,He refuse the freedom of choice . ,AGHAZALI society is divided into, the thinking and ruling élite, the masses` whose affairs are in the elite hands . The common people have no choice but to obey the theologians and the holder of power

hamed   3   June 29, 2021 12:24 PM
HIS nefarious influence over reading limiting it to alquran, affirming that the only true knowledge can only be unveiled once the self has been cultivated through learning the contents of the Holy Koran) to continue affirming”” He is not a saint who, acquiring his knowledge of a certain book, becomes ignorant when he forget the text he learned one day, the true wise is the one of his own will and without study or teaching receives his knowledge from God.” Go further in calling for the conformism asking the persons to renounces this world turns towards the hereafter and prefer seclusion better than the company of his fellow-men , poverty is better than wealth and hunger better than full belly , He favoured stability and continuity over the change renewal and innovation , to declare that the changes goes for the worst

hamed   4   June 29, 2021 12:25 PM
While from the other side that our political/religious leaders favoured and supported the theologian IBN TAYMIYYAH.”1263-1328” calling him sheikh alislam who preach the return to the beginning of the islam as if the time don’t run and the society is same game of fear, superstitions and ignorance , he condemned the innovation calling it bidaa ,at the same time calling the struggle “aljihad “against christains shiáah alawites jewish and non-muselms . He believed that if some part of the holy scripture is rejected or given a metaphoric explication using alaql “the mind”then this would render the use of reason as an unacceptable path through which to seek the knowledge , this mean criticizing a part it means a critic of all ,ibn taymiyyah delivered Muhammad abdel wahab and this alqaída what society this which permit her sons to be indoctrinated over the hatred and the aggressiveness and the refusal of the other and impide them to use the reason and the mind, or to behead innocents persons without any objective reasons, to construct an idea all who is not muselm sunni and haanbali is objective to struggle against him







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز