راني ناصر
rani_nasser@hotmail.com
Blog Contributor since:
01 February 2019



Arab Times Blogs
فتح وحماس وضم إسرائيل للضفة الغربية

بينما تصر إسرائيل على تطبيق بنود " صفقة القرن " المشبوهة باستيلائها على أجزاء من الضفة الغربية، واتفاق قياداتها من اقصى اليمين الى اقصى اليسار على تحقيق احلاهم التوسعية، يعيش الشعب الفلسطيني في حالة من التخبط والضياع بسبب فشل قياداته في العمل بجدية معا للتصدي لمحاولة تصفية ما تبقى من القضية الفلسطينية.

فالسلطة الوطنية الفلسطينية والمتمثلة عمليا بحركة فتح دأبت إلى احتكار السلطة، وإلى بناء جيل من الفلسطينيين يقدم الانتماء الحزبي او الفصائلي على الانتماء الوطني الاشمل، مما أدى إلى الانقسام الذي نشاهده على الساحة الفلسطينية اليوم، وتسبب في نشر الفساد والاستبداد، وتراجع مركزية القضية الفلسطينية لدى شريحة كبيرة في الوطن العربي، وتقزيم قوة ودور المقاومة الفلسطينية في ردع الاحتلال، ودفن المشروع التحرري الفلسطيني تحت وابلٍ من القرارات الأممية والدولية الفضفاضة.

فخطاب محمود عباس الأخير الذي هدد فيه الإسرائيليين للمرة ..المليون .. بانه سيوقف التنسيق الأمني المعيب معهم، وإنه سيذهب إلى المحاكم الدولية، وسيقوم بإلغاء اتفاق اسلو الخ. في حال أقدمت إسرائيل على ضم أجزاء جديدة من الضفة الغربية اليها؛ لا يعني شيئا إذا لم ينفذ، ويكرس تقديم مصالح قيادات فتح الشخصية، الذين انتهت صلاحياتهم الدستورية منذ أكثر من 11 سنة، على مصلحة القضية الفلسطينية.   

مراكز القرار الإسرائيلية تعودت على هذا العدد المكوكي من التهديدات "الفتحاوية" التي لم ولن تطبق في ظل استمرار قيادة فتح في التحكم بالقرار الفلسطيني؛ حيث تعلم إسرائيل ان انهاء التنسيق الأمني معها او حتى فك الارتباط بها يعني عمليا انهيار السلطة الفلسطينية، وانهاء دورها الوظيفي في خدمة الاحتلال، وهو ما يتعارض بشكل مباشر مع رغبة رجالات السلطة في الإبقاء على مراكزهم وامتيازاتهم الشخصية.

فاعلان مسؤول فلسطيني رفيع المستوى كما ذكرت قناة 12 العبرية بعد خطاب عباس الاخير بإن السلطة الفلسطينية ستستمر بالتنسيق الأمني في بعض المجالات مع الكيان لوقف أي هجمات ضده، ولمنع فصيل فلسطيني آخر من السيطرة على رام الله، ما هو إلا دليل على استمرار فتح في تفردها بالقرار السياسي، وترسيخها لحالة الانقسام على الساحة الفلسطينية.

أما قادة حماس وعلى رأسهم إسماعيل هنية، فقد ساروا على خطى فتح في تقديم المكتسبات الشخصية على مصلحة الوطن؛ فمقابلة هنية الأخيرة على قناة الجزيرة الذي طالب خلالها ان يجتمع الفرقاء، أي قادة الفصائل الفلسطينية المتناحرة بعيدا عن محراب العدو لإنهاء الاقسام، والتعويل على دعم عربي إسلامي للفلسطينيين كأحد بنود الخطة الوطنية التي تتبناها حماس لتحرير الأراضي الفلسطينية؛ ما هو إلا قصور في فهم هنية للواقع العربي، ومحاولة منه للتملص من دور حماس في الانقسام الفلسطيني بوضعه شروطا أو بنودا تعجيزية لأنهائه.

فعن أي دعم عربي أو إسلامي يتحدث هنية؟ وفي أي دولة يريد هنية أن يلتقي بفتح لأنهاء الانقسام؟ وألا يرى هنية أن قطار التطبيع مع إسرائيل بات يقف في معظم العواصم العربية والإسلامية؟ وألا يعلم هنية ان دولا كمصر والسعودية والامارات والبحرين تضع المقاومة الفلسطينية على لائحة الإرهاب، وأصبحت تشيطن الشعب الفلسطيني من خلال ذبابها الإلكتروني؟ وألا يشاهد هنية أننا انتقلنا من أنظمة كانت تكتفي فقط بالتطبيع مع إسرائيل كالأردن ومصر دون محاولتها تغير الصورة النمطية في أذهان شعوبها ككون إسرائيل عدوا للامة، إلى أنظمة تبنت الرواية الصهيونية بالكامل كالسعودية والامارات؟

الواقع الأليم يقول إن الفصائل الفلسطينية أوصلت القضية الفلسطينية إلى التهلكة بسبب تقزيم مفهوم الوطن إلى فصائل وأحزاب، وبسبب حرصها على جبي الغنائم، بدلا من رص الصفوف والعمل معا لمقاومة المحتل ببندقية واحدة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز